احكم الحكم

إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
زكي نجيب محمود

حكمة جديدة
ميموتش حق وراه مطالب

انا افكر اذن انا حاموووووت
حفصة

عتبات البهجة

"الوقوف على عتبات البهجة دائما أفضل من البهجة نفسها... اجل، البهجة أمر سهل، لكن إذا طمعت فيها قتلتك و أهلكتك."
ابراهيم عبدالمجيد-عتبات البهجة

Thursday, July 26, 2007

الرئيس محمد نجيب .. هل تعرفونه ؟؟

الرئيس محمد نجيب هو أول رئيس فى العصر الجمهورى لمصر وكعادة فراعنة مصر أن الفرعون الذى يحكم يمحى أسم الفرعون السابق وأمجاده من التاريخ وقد كتب الأستاذ نادر‏ ‏شكري محمد‏ ‏نجيب فى جريدة وطنى (1) عن هذا الموضوع فقال : " مع‏ ‏الاحتفال‏ ‏بثورة‏ ‏يوليو‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏يذكر‏ ‏عبد‏ ‏الناصر‏ ‏والسادات‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يتذكر‏ ‏شخص‏ ‏أن‏ ‏محمد‏ ‏نجيب‏ ‏كان‏ ‏البطل‏ ‏الحقيقي‏ ‏لثورة‏ ‏يوليو‏ ‏وأول‏ ‏من‏ ‏كتب‏ ‏بيان‏ ‏الثورة‏ ‏وأعطي‏ ‏إشارة‏ ‏التحرك‏,‏لم‏ ‏يذكر‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏يوما‏ ‏أكليلا‏ ‏من‏ ‏الزهور‏ ‏علي‏ ‏قبره‏ ‏تكريما‏ ‏له‏.و‏من‏ ‏خلال‏ ‏لقاءات‏ ‏مع‏ ‏أسرة‏ ‏الرئيس‏ ‏نجيب‏ ‏التي‏ ‏قصها‏ ‏اللواء‏ ‏حسن‏ ‏محمد‏ ‏سالم‏ ‏نائب‏ ‏مديرإدارة‏ ‏بحوث‏ ‏العمليات‏ ‏بالجيش‏ ‏وابن‏ ‏اخت‏ ‏الرئيس‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏شاهد‏ ‏عيان‏ ‏لحياة‏ ‏الرئيس‏ ‏وأيضا‏ ‏الدكتور‏ ‏رفعت‏ ‏يونان‏ ‏الباحث‏ ‏التاريخي‏ ‏الذي‏ ‏قدم‏ ‏رسالة‏ ‏الماجستير‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏نوعها‏ ‏عن‏ ‏الرئيس‏ ‏محمد‏ ‏نجيب‏ , ‏وتستعد‏ ‏أسرة‏ ‏الرئيس‏ ‏الآن‏ ‏لإطلاق‏ ‏أول‏ ‏عمل‏ ‏درامي‏ ‏تليفزيوني‏ ‏عنه‏ ‏أعد‏ ‏له‏ ‏السيناريو‏ ‏الصحفي‏ ‏محمد‏ ‏ثروت‏ ‏لإعادة‏ ‏حق‏ ‏هذا‏ ‏الرئيس‏.
‏من هو محمد نجيب ؟
عانى أبوه "يوسف نجيب" اليتم مبكرا، ونشأ معتمدا على نفسه ليعمل في الزراعة والرعي، واستطاع بمشقة أن ينتظم في التعليم إلى أن التحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها 1896، ليخدم بالكتيبة "17 مشاه" في السودان، تزوج من "زهرة" ابنة أحد وجهاء أم درمان، فرُزقا عام 1896 بابنهما الأكبر "محمد نجيب" الذي لم يكد يبلغ الثالثة عشرة من عمره حتى مُني بفقد والده يوسف نجيب -الذي ذاق اليتم هو الآخر في نفس السن- وكان محمد وقتها طالبًا بالقسم الداخلي بكلية "***دون"، التي كانت مدة الدراسة بها 4 سنوات، عانى خلالها من التعالي الذي كان يتعامل به المدرسون الإنجليز مع أهل البلد، ومن ذلك أن "سمبسون" مدرس اللغة الإنجليزية كان يملي عليهم قطعة إملاء جاء فيها: "إن مصر يحكمها البريطانيون"، فتوقف محمد نجيب عن الكتابة، وصرخ في وجهه: عفوا أستاذ.. مصر تحتلها بريطانيا فقط.. لكنها مستقلة داخليًّا وتابعة لتركيا، فثار المدرس الإنجليزي، وقرر معاقبة هذا الطالب المصري/ السوداني بالجلد.. وبالفعل طُبق عليه هذا الحكم العجيب!!
عقب وفاة والده اضطر إلى العمل كموظف صغير براتب شهري 3 جنيهات، ثم قرر دخول المدرسة الحربية. والطريف أنه كان خائفا من قصر قامته سنتيمتر واحد عن الحد المطلوب، وحين أسرّ برغبته لصديقه "إبراهيم عرابي" ابن أحمد عرابي باشا، حاول إبراهيم إثناءه عما ينتوي؛ لأنه يرى أن "الضابط في بلد محتل ليس إلا مقاول أنفار للحفر والردم، ومتابعة أعمال السكك الحديدية"، لكن "نجيب" قَبِل التحدي، وقرر خوض التجربة.
الثائر" يرتحل للقاهرة..
ويصر على حلمه كان كل ما يمتلكه هو 9 جنيهات ترك منها 6 جنيهات لأمه واحتفظ بالثلاث الباقيات لرحلته، ارتدى الملابس الشعبية السودانية ليتسنى له الركوب في القطار بتخفيض، وبعد رحلة استغرقت 6 أيام وصل إلى القاهرة، لكنه فوجئ بتأخره 11 يوما، وأن الدفعة المطلوبة قد بدأت دراستها بالفعل، فصُدم لذلك صدمة عنيفة، لكنه لم يسلم نفسه لليأس وسعى حتى اتصل بالسلطان حسين كامل وسردار الجيش البريطاني، فاختُبر في لجنة خاصة تحت ظل شجرة كافور، وأُلحق بالمدرسة ليتخرج ويعمل في نفس كتيبة والده "17- مشاه"، وعاد إلى السودان لينتظم في عمله، لكن بعد مرور بضعة أشهر أدرك أن حديث صديقه "إبراهيم عرابي" كان صائبًا، وأنه لا يعدو كونه "مقاول أنفار"؛ ولهذا لم يجد أمامه إلا إكمال دراسته في محاولة لتحسين أوضاعه، وبدأ في المذاكرة مرة أخرى حتى حصل على الكفاءة ثم البكالوريا...
الوطن شغله الأول والحرية أمله الكبير
اهتم محمد نجيب بالوطن وكان شغله الأول، ففي 1919 كان بركان الثورة قد انفجر في القاهرة، فقرر نجيب السفر ليشارك في العمل الوطني، وفي طريقه مر أمامه ضابط إنجليزي، وكانت التقاليد العسكرية تستدعي أن يؤدي له نجيب التحية العسكرية، لكنه لم يفعل، فتوقف الإنجليزي ووبخه طالبا منه تأدية التحية، وأصر نجيب على موقفه ولم يتراجع إلا عندما بادله الإنجليزي التحية العسكرية بمثلها.وليس أدل على وطنيته من موقفه حين تزعم مجموعة من زملائه الضباط يرتدون زيهم الرسمي متوجهين صوب بيت الأمة، معبرين عن احتجاجهم ***طهم لنفي سعد زغلول وأقاموا اعتصامًا على سلم بيت الأمة "منزل سعد زغلول".
حاول التخلص من وظيفته بالجيش لتبعيته العمياء لإنجلترا، فدخل مدرسة البوليس لدراسة القانون الإداري واللوائح ليتسلم العمل في أقسام الشرطة بالقاهرة، فأفادته هذه الفترة في التعرف على قاع الحياة فيها، واحتك بطبقاتها المطحونة وشعر بآلامها.. لكن سرعان ما قرر العودة ثانية لصفوف الجيش.
درس من "النحاس" في احترام الحرية
عاد إلى السودان.. لكنه عكف هذه المرة على تأمل علاقة مصر والسودان ببريطانيا، وأصدر كتابًا يرصد فيه أهم مشكلات السودان والخطر الذي يهدد وحدة وادي النيل، وبعد فترة قصيرة نُقل إلى الحرس الملكي، وفي عام 1927 حصل على ليسانس الحقوق، وتزوج للمرة الأولى.. وهو نفس العام الذي أصدر فيه الملك فؤاد قراره بحل البرلمان -لأن أغلبية أعضائه كانوا من حزب الوفد الذي كان دائم الاصطدام بالملك- فتخفى محمد نجيب في ملابس سودانية، وقفز فوق سطح منزل مصطفى النحاس باشا، وعرض عليه تدخل الجيش لإجبار الملك على احترام رأي الشعب، لكن النحاس رفض ذلك بشدة، وطالب بأن يبتعد الجيش عن الحياة السياسية وضرورة ترك هذا الأمر للأحزاب.كان درسا هاما تعلم من خلاله محمد نجيب الكثير حول ضرورة فصل السلطات واحترام الحياة النيابية الديمقراطية، ويبدو أنه الدرس الذي أراد تطبيقه بعد ذلك عام 1954، ولكن الأمور جرت على خلاف ما كان يريد.نجيب والضباط الأحرار اللقاء الأول مجلس قيادة الثورة قبل الانقلاب على زعيمه في 1954منذ اعتلاء فاروق العرش شهدت مصر تدخلات كثيرة من الإنجليز، وكانت حرب 1948 وما حدث للجيوش العربية فيها هو القشة التي قصمت ظهر البعير؛ فقد رجع بعض الضباط الشباب الذين خاضوا مرارة هذه الهزيمة محمّلين بهاجس قوي يدفعهم نحو ضرورة التغيير، والتقت حماستهم مع حنكة اللواء أركان حرب محمد نجيب، وأخبروه بما ينوونه، وأعلن الرجل موافقته وإيمانه بالفكرة.ولم يكن نجيب آنذاك نكرة بل كان بالفعل علما عسكريا فقد حصل على نجمة فؤاد الأول مرتين لبسالته، كما حارب في فلسطين 1948 ونال شرف الإصابة فيها 3 مرات، وحصل على رتبة فريق.بالإضافة لذلك كانت للرجل مكانة علمية مرموقة فهو مؤلف لعدة كتب قيمة، وكذلك حصل عام 1929 على دكتوراه في الاقتصاد.وكان أول اختبار حقيقي لشعبية الرجل داخل الجيش هو انتخابات نادي الضباط التي فازت فيها قائمة الضباط الأحرار بقيادة نجيب بـ 95 % من الأصوات في مواجهة قائمة القصر، حينها أدرك الملك الشعبية الطاغية لنجيب وسط الضباط، فرشحه وزيرا للحربية قبيل الثورة بأيام؛ في محاولة لامتصاص غضب الضباط، لكن يبدو أنها محاولة تأخرت كثيرا حيث لم يتبق على الثورة إلا إعلانها وهو ما تم بالفعل في صباح 23 يوليو 1952 حيث حاصرت قوات الجيش قصر عابدين،** ثم أعقب ذلك أستقالة وزارة الهلالى , وكلف على ماهر بتأليف الوزارة وإختيار أعضاء وزارته .** وفى 24/7/1952 م وافق الملك فاروق على مطالب الجيش فقام اللواء محمد نجيب بالأعلان أن الجيش سيظل مشرفاً على المرافق العامة حتى تحقق حركة الضباط الأحرار ما تهدف إليه وتم أيضاً إلغاء مصيف الحكومة بالأسكندرية ** فى 25/7/1952م قام اللواء محمد نجيب بالسفر إلى الأسكندرية والأجتماع بقيادة الأسطول المصرى الذى قام بتأييد الجيش فى حركته ** فى 26/7/1952م وجه محمد نجيب أنذاراً إلى الملك فاروق بالتنازل عن العرش ومغادرة البلاد , وقامت قوات الجيش بمحاصرة القصور الملكية فى الأسكندرية : رأس التين والمنتزة .. وفى القاهرة : عابدين والقبة وقام الملك فاروق بالتنازل عن العرش وتوقيع الوثيقة الخاصة بذلك ومغادرة البلاد فى الساعة السادسة , وعند تنازل الملك فاروق عن العرش تولى مجلس الوزراء سلطات الملك مجلس الوزراء لحين تعيين مجلس وصاية على الملك الجديد.** وفى 27 /7/1952 م أقسم الوزراء اليمين الدستورية أمام مجلس الوزراء , ثم قام على ماهر بالأجتماع مع رؤساء الأحزاب .** وفى 28/7/1952 م عاد الضباط الحرار والحكومة إلى القاهرة وتم الأفراج عن بعض الضباط الذين قبض عليهم أثناء الثورة والتفت الجموع حول محمد نجيب الذي أعلن أن الجيش سيؤدي ما عليه، ويرجع ثانية للثكنات، تاركا الحكم لأولي الأمر.نجيب: مهمة الجيش انتهت وليحكم الشعب نفسهوكانت روح الحرية التي حملتها هذه البيانات هي السبب فيما تعرض له؛ فقد تصادمت هذه النظرة الراقية للثورة مع طموحات الضباط الشباب الذين وجدوا أنفسهم يحكمون مصر بين عشية وضحاها، وما جاءوا إلا ليبقوا، وجاء الأمر أسهل مما تصوروا، فالانقلاب الذي جاء لتصحيح الأوضاع والرجوع للثكنات تحول في لحظة إلى ثورة 23 يوليو المجيدة (!)
ومنذ هذه اللحظة بدأت الشباك تُنصب حول محمد نجيب وحول الديمقراطية بشكل عام، وبدأ رجل قوي آخر يخرج من الظل الذي ارتاده لحاجة في نفسه، وكان هذا الرجل هو جمال عبد الناصر الذي شرع في التخلص ممن ظن أنهم يمثلون خطرا عليه، وأولهم محمد نجيب، فبدأ أولا في تدبير أزمة مارس 1954 ثم حانت الساعة الفاصلة في نوفمبر 1954 عندما فوجئ الرئيس وهو يدخل قصر عابدين بضباط البوليس الحربي، ‏فقال‏ ‏له‏ ‏عبد‏ ‏الحكيم‏ ‏عامر‏ ‏ومعه‏ ‏حسن‏ ‏إبراهيم‏ ‏في‏ ‏خجل‏ ‏إن‏ ‏مجلس‏ ‏قيادة‏ ‏الثورة‏ ‏قرر‏ ‏إعفاءكم‏ ‏من‏ ‏منصب‏ ‏رئيس‏ ‏الجمهورية‏ ‏وأخبره‏ ‏عبد‏ ‏الحكيم‏ ‏عامر‏ ‏أن‏ ‏اقامته‏ ‏في‏-‏المرج‏ ‏باستراحة‏ ‏السيدة‏ ‏زينب‏ ‏الوكيل‏-‏لن‏ ‏تزيد‏ ‏علي‏ ‏بضعة‏ ‏أيام‏ ‏ويعود‏ ‏بعدها‏ ‏إلي‏ ‏بيته‏ ‏ولكن‏ ‏إقامته‏ ‏بالمرج‏ ‏استمرت‏ ‏حوالي‏29‏سنة‏ ‏تقريبا‏....‏ولقد‏ ‏حزن‏ ‏محمد‏ ‏نجيب‏ ‏عند‏ ‏دخوله‏ ‏الفيلا‏ ‏في‏1954/11/14‏لأول‏ ‏مرة‏,واستمر بها إلى أن نقلوه إلى شقة أكثر ضعة لحين وفاته عام 1984.وظل عبد الناصر قائما بأعمال الرئيس إلى أن تم انتخابه في يونيو 1956 رئيساً منتخباً لجمهورية مصر العربية بعد حصوله في استفتاء شعبي على نسبة 99,8% (!!!) من مجموع الأصوات.خطف الرئيس محمد نجيب ‏وفي‏ ‏نوفمبر‏1956‏خطف‏ ‏من‏ ‏معتقل‏ ‏المرج‏ ‏إلي‏ ‏صعيد‏ ‏مصر‏ ‏وقيل‏ ‏إنه‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏المقرر‏ ‏قتله‏ ‏في‏ ‏حاله‏ ‏دخول‏ ‏الإنجليز‏ ‏القاهرة‏ ‏أثناء‏ ‏العدوان‏ ‏الثلاثي‏ ‏علي‏ ‏مصر‏ ‏وذلك‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏سرت‏ ‏إشاعه‏ ‏قوية‏ ‏تقول‏ ‏إن‏ ‏إنجلترا‏ ‏ستسقط‏ ‏بعض‏ ‏جنود‏ ‏المظلات‏ ‏علي‏ ‏فيلا زينب‏ ‏الوكيلفي‏ ‏المرج‏ ‏لاختطاف‏ ‏اللواء‏ ‏نجيب‏ ‏وإعادة‏ ‏فرضه‏ ‏رئيسا‏ ‏للجمهورية‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏الرئيس‏ ‏جمال‏ ‏عبد‏ ‏الناصر‏ ‏فانتهز‏ ‏ركوبه‏ ‏السيارة‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏العودة‏ ‏فقام‏ ‏بكتابة‏ ‏ورقة‏ ‏استغاثة‏ ‏وقام‏ ‏بإلقائها‏ ‏من‏ ‏السيارة‏ ‏يؤكد‏ ‏فيها‏ ‏اختطافه‏.القطط والكلاب أوفى من البشر أحيانا؟!لم يجد أول رئيس جمهورية مصري من سلوى إلا تربية القطط والكلاب.. طيلة 30 عاما هي فترة إقامته الجبرية في منزل بعيد بضاحية المرج، مُنع من مقابلة أحد حتى إنه ظل لسنوات عديدة يغسل ملابسه بنفسه، حتى سمح له جنوده "ضباط الثورة" بخادم عجوز يرعاه، ولم يقفوا معه عند هذا الحد بل تفننوا في إيلامه وتعذيبه، وانسحب ذلك على أسرته أيضًا وتلك مأساة أخرى، فابنه الأكبر "فاروق" اتهم بمعاداة النظام بعد أن افتعل معه أحد أفراد الشرطة مشاجرة وزج به في السجن ليتعرض لأقسى ألوان التعذيب النفسي والجسدي ثم يخرج ليموت كمدا وقهرا.والابن الأوسط "علي" الذي كان يكمل دراسته بألمانيا، ويقوم بنشاط هام في الدفاع عن القضية العربية وعن مصر ضد من يهاجمونها، اتُّهم من قبل أصدقاء والده القدامى الذين لم يعجبهم أمره بأنه يريد أن يعيد صورة والده إلى الأضواء، وقُتل في بلاد الغربة وأحضروا جثته، ومُنع الأب رغم توسلاته من شهود دفن ابنه أو الصلاة عليه، ولم يتبق له من الدنيا سوى ابنه الأصغر يوسف الذي تعثر في دراسته، وحصل على شهادة متوسطة ثم التحق للعمل بالحكومة، وتم فصله بقرار رئاسي (!!) ولم يجد أمامه إلا أن يعمل سائقا للتاكسي.رحل الرجل في صمت في أوائل الثمانينيات بهدوء شائن لكل الأطراف ليترك لنا كتابه "كنت رئيسا لمصر" الذي حكى فيه مذكراته دون أن يسب أحدا أو ينال من أحد حتى أعنف ظالميه، وليترك علامات تعجب حول معاني الوفاء والغدر، وسؤال كبير لا يزال يطرق أذهاننا: ألا يصلح الطيبون للسياسة في أوطاننا؟
-المصــــادر:الوثائق الخاصة بالرئيس محمد نجيب - عادل حمودةكنت رئيسا لمصر – محمد نجيب سيرة ذاتيةعدد من المجلات والجرائد المصرية.
منقول
وصلني في ايميلي من ما يبدو انه مجموعة بريدية

13 comments:

االجحيم هو الحقيقه said...

جميل انى الاول

وعند سيدة قطر الاولى
السيده حفصه حفظها الله
لى عصبيه خاصه للرئيس محمد نجيب فلاول مره تجدى احد يتعصب له

مثلا انتى بتحبى السا دات

وناس بتحب عبناصر
ولى اسباب انتى ذكرتيها فى البوست كونى احبه ولكن الاهم ان الرئيس نجيب هو من مسقط راسى وكان من ابسط الناس واعلا هم اخلا قا وايمانا
هو ابن بلدنا الذى تفتخر به دوما وله تمثال ضخم لاية فيه حقه الذى اكله منه اكلى حقوق البشر فقتلوه حيا ولم ير فعوا ذكره ميتا مع انه الوحيد الذى كان على درجه من العلم والوعى وسط كبشة المرتزقه الثوار فهو الوحيد خريج الكليه الحربيه وكان احسن واحد فى اللى حكموا مصر امباشى؟
هم لم يمهلوه لانه كا ن رقيق القلب وطيب وراو ان ذلك لا يصلح لحكم شعب مصر الذى لاتجدى معه الا الجزمه!نعم هم ير ون ان هذا الشعب لا يحكم الا بهذا السلا ح

كلا م كتير
قصره
انى بحب محمد نجيب ابن بلدنا الطيب الشهم

تحياتى
محمد نجيب مواليد قرية النحاريه مركز كفر الزيا ت التابع لطنطا محافظة الغربيه
معلومه لن يعرفها احد او الكثير ون
تحيا تى

رجل من غمار الموالى said...

كلام جميل جدا وهام
معلومات قيمة وضرورية ..
شكرا ليكى يا ست الكل
يا سيدتى ..
الطيبون فى هذا الزمن ليست لهم الحياة ...
الموت بهم أولى ..
.............
تحياتى

ذو النون المصري said...

بصراحه انا خجلان من نفسي جدا لاني اول مره اعرف ان محمد نجيب له كل هذه السيره
و كل هذا النضال
انا كنت فاكر فقط كما نقرا انه كان مجرد صوره يتستر خلفها الثوار لانه كبير في التربه العسكره فقط
فيه معلومه ايضا عن السادات انه حاول انه يكون تنظيم قبل الضباط الاحرار لكنه فشل
مش عارف قراتها فين لكن اعتقد انها عند وائل عباس في الوعي المصري
اشكرك جدا علي هذه المعلومات
تحياتي

Hassan El Helali said...

يا حافصة العزيزة

محمد نجيب ما كانش ملاك
إرجعي للينك

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=56402

عاليا حليم said...

الى محبى الفنان الجامد أوى و الأنسان الرائع أوى خالد الصاوى شاركوا مدونة عندليبيات تدعوكم لحضور لحفلها الذى تقيمه بمناسبة مرور عام على مدونة خلود... قيه تورتة ماتخفوش

المجد للشيطان معبود الرياح said...

تعليق على تعليق
حسن الهلالى
لو سمحتى

مفيش حد فى الدنيا ملاك بالطبع
وحتى كتاب الحوار المسمى زورا المتمدن الخادع فهم لايمثلون الموضوعيه والامانه ولكن يمثلون نبذ جميع ما عداهم من توجهات فهم الصواب الذى لا يحتمل الخطا والعلم الذى لا يعتريه الجهل فليس سيدنا على كرم الله وجهه هو مدينة العلم بل هم وليس معنى ان قراءة مقا ل لاحد ان تصدر حكما هى دى المشكله بتاعت ولادك يا مصر نقرا مقالا فنصدر حكما ونصدره للاخرين على انه الحقيقه بدون دراسه وتعمق فى الفهم والنظره لكل الاراء والخروج بوجهة نظر محايده شخصيه نابعه من الذات بدل وجهات النظر التيك اووى بدون اعمال للعقل انه التعصب للايدولوجيه فحسب ولو على حساب الحقيقه تقديس الافراد والتوجهات بدون نقاش فما دام قال الكاتب الفلانى

فلا يسعنا الا ان نقول سمعا وطاعه
نسمع ونطيع
للمتمدينين اكثر مما ننصت الى

الله
والمسيح
فى قداسه جديده تعاد صياغتها
اكتفى بهذا القدر مع انى لسه معبى كلا م
بس ما لوش لزوم مفيش فايده على راى سعد زغلول
هانفخ فى ئربه مقطوعه
تحيا تى

Hassan El Helali said...

إلي ممجد الشيطان

مع احترامي لوجهة نظرك إلا أن الكثيرين من كتاب الحوار المتمدن هم من كبار المفكرين والكتاب من مختلف التيارات الأيديلوجية وأنت ترتكب نفس الخطأ الذي تتهم الآخرين به بتعميمك هذا

كان من الأفضل أن تناقش رأي الكاتب وتفنده بدلا من أن تطلق الإتهامات الجوفاء بعمومية ساذجة
أين إعمالك للعقل الذي تنادي به؟

المجد للشيطان معبود الرياح said...

حسنا من ممجد الشيطان الى ممجد الاصنام المتمدينه
الاختلاف فى الراى لايفسد بدايه للود قضيه
فهناك فرق بين احب واكره وبين اتفق واختلف

بعد اذن صاحبة المدونه
بدايه اقول الشيطان افضل عندى ممن تقول عنهم مفكرين من مختلف التيارات مع علمى الكامل بانهم لايمثلون الاالشيوعين منكرى وجودالله اصلا وعملى لفتره كمحرر فى احد المواقع اليساريه هوالذى اخرجنى بالحكم فا نا استقيت معرفتى عن تجربه وعن احتر ام للعقل اما مناقشة ما ورد فى الحوار فهو لايستاهل النقاش فهو يعرض اسئله عامه مرسله غير رصينه غير قائمه على الدليل السليم وغير موثقه بالاساس فيما اعلم من خلا ل دراستى وسؤالى لمن عايشوا المرحله عن قرب ومنهم يسارين شرفاء
اعتقد ان الكاتب ترك كل تاريخ الرجل النظيف واخذ يدندن حول مجموعه من الاشياء من وحى خياله الخاص كعادة امثاله من انكار لوطنية وثقافة احد بخلافهم مع انهم ليس لهم اى مجد لا شخصى ولا وطنى ولن يكون لهم على ما اذكر واتوقع
من هدم تا ريخ الرجال بدون عداله فى الحكم وبدون نظره موضوعيه تحسب للرجل ما له وما عليه وليس ما عليه وفقط وتصويره فى هيئة شيطان هو الذى قضى على مصر
اتهمتنى بانى لم اعمل العقل واننى اطلقت اتهامات سا ذجه جوفاء؟
اعتقد اننى لم اجد اصلا فى المقال غير التساؤل والسطحيه وتجميع العثرات واراءه الشخصيه الشاذه التى لايمكن الرجوع لمصدر محايد شخصى او وثائقى لتعضيدها او انكارها فكانت اشبه بترهات الخيال وحيث اننى من من وحى دراستى تعلمت الااناقش الر اى غير الموضوعى وغير العلمى وغير الموثق والمنحاز وايضا عدم تقديسى لاحد غير الحقيقه وعدم اعترافى بمفكر وقائد غير عقلى وقناعاتى فلكل عقله اللذى يسيره ولم يخلقهم الله من عجينه غير العجينهالتى خلقنا منها
فى النهايه

فى الاخير لى قول وحيد

انا لست من المؤمنين اصلا بثورة يوليو وبرجا لاتها بشكل عا م

ولكن ذلك لايمنعنى من العداله فى الحكم على اشخاص لهم حسنات ولهم طامات
فانا مع نجيب وضده
ومع عبدالناصر وضده
ومع السادات بنسبه تتجاوز الحد وضده فى نسبه ضئيله

وضد مبا رك على طول الخط

ارجو اتساع صدرك لى
وانا لم اقول ممجد الاصنام الا لقولك ممجد الشيطان بدون ذكر النيك نايم سليما لعلك لا تعرف من هو قائل البيت فعذرتك؟
وانا اكره ان لاينادينى احد بغير اسمى المكتوب واحتر امه
تحياتى
اسف يا حفصه

hurricane_x said...

He was a respectable man, and no one can deny it!
حسبى الله ونعم الوكيل
May he rest in peace.

HafSSa said...

والنبي يا جحيم بلاش سيدة قطر الاولى دي عشان يمكن يكون فيها قطع رقاب و انا بجري على لقمة عيشي
و يا سيدي اتعصب براحتك لرئيس نجيب او اي حد تاني حتى لو كان جمال عبدالناصر نفسه


يا عصام لو الطيبون الموت بيهم اولى يبقى المفروض العشب المصري و اغلب الشعوب العربية كلها تموت
شكرا

ذو النون مافيش داعي للخجل لاننا عمرنا ما حنقدر نلحق نعرف كل الاخبار و المعلومات و انا كمان سمعت ان السادات كان بيحاول يعمل تنظيم وطني لكنه فشل لاسباب معرفاش بالظبط حاليا و لذلك لجا للانضمام لتنظيم الضباط لانه ده كان الحل الوحيد المتاح قدامه والله اعلم

سيدي العزيز الهلالي
طبعا مافيش ملاك كامل و لا شيطان كامل لكن فيه واحد بيغل عليه الطابع الجيد و العكس صحيح و الشئ التاني ان نجيب ملحقش يبقى رئيس اصلا و طوالي اتقلش يعين مكنتش فيه فرصة او فترة كافية ان الشعب و التاريخ يحكموا على افعاله و اذا كان عمل حاجات غلط قبل ما يبقى رئيس فمش كلهم كانوا صح و اوعدك اني اشيك على الرابط و ازود معلوماتي


الاخ شيطان رايك صحيح في حاجات كتير منه لكن حكاية ان كتاب الراي المتمدن متعبين فدي ملحظتهاش و يمكن ده يرجع لتقصيري و اذا ثبت ان اغلبهم مدعيين يسار اذن تبقى عندهم مشكلة و هي انهم رجعيين في الراي و بيطبقوا اليسارية و الاشتراكية بنفس طريقة الاخوان المتاسلمين اللي هي يعني ما دام انك مش معايا تبقى كافر بس هما ما دام انك مش معايا تبقى رجعي

للاسف ده صحيح و لو انه مش بنسبة كبيرة و مافيش مكان بيخلو من مدعيين الثقافة و اليسار و التحرر و هكذا
لكن يا ريت لو منفقدش الامل و نقول مافيش فايدة معلش
و اهلا بيك زائر جديد


الى الهلالي و الشيطان
ارجو ان فعلا الاختلاف في الراي لا يفسد ود القضية و ان الحوار يمتد زي ما انتوا تحبوا
للاسف الرابط مش بيفتح معايا
هل لاني في قطر و حاجات كتير بتتحجب؟؟؟
و لا بس عشان الكمونكشن ردئ للغاية
ححاول اني اعرف ايه اللي قالوا الرابط و نفس الوقت سواء الكاتب مكرر مساوئ نجيب او معدد محاسنه فلا نملك شئ غير اننا منفقدش موضوعيتنا ايا كان الراي
مثلا بالنسبة لي و مع حبي الشديد للسادات لكن زهقت من كل الناصريين و من كل الاكاذيب اللي بيقولوها عليه
فبطلت ابتدي اي حوار معاهم لاعتقادي الشخصي انه اللي عنده مخ حيفكر و بالتالي حيتوصل لكلام يقتنع بيه اي عاقل
يعني ببساطة لهم دينهم و لي دين او لهم زعيمهم و لي زعيم
و بس
اصل الكلام كتر و مبقاش فيه حل قاطع لاثبات الصح من الغلط

لكن اشكركم على الحوار اللطيف ده و اشكركوا اني مستمتعة بيه و بالمعلومات اللي بسمعها

اهلا اعصار
فعلا حسب اللي اعرفه عنه هو كان محترم و لا انكار لذلك

اهلا بالجميع

واحد محكوم عليه بالالحاد said...

حفصه

انا محمد اللى هو الجحيم واللى هو نفسه المجد للشيطان برضه يا بنتى اول زياره ايه؟
هههههههههههه
واحدث حاجه والفاجعه الكبرى يا حفصه انى فيه ناس خلا ص اصدرت حكم بكفرى والحادى وخروج من تحت سقف رحمة
الله
والله يا حفصه حصل قاللوللى انت متعرفش ربنا وانك بتعبد الشيطان وميعرفوش ان ده جزء من قصيدة لامل دنقل مش عا رف ايه اللى جاى يا حفصه انا صعبا ن عليه نفسى اوووووى ياحفصه
ادعيلى بجد
انتى وكل الناس اللى لانى مخنوق


تحياتى

DantY ElMasrY said...

انا عاوز انبه لحاجة مهمة اتعلمتها فى اللى فات من حياتى وهى حكمة تقول :أعرف الرجال بالحق .ولا تعرف الحق بالرجال

HafSSa said...

يا محمد مين بس قال انك ملحد؟؟ مشفتش التهمة دي عليك على الاقل مش عندي
صلي عالنبي و ميهيمكش
مش معنى ان حد اتهمك بالالحاد تصدقه
الناس تحكم زي ما هي عاتوزة و انت مش لازم تصدقهم



تحياتي