احكم الحكم

إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
زكي نجيب محمود

حكمة جديدة
ميموتش حق وراه مطالب

انا افكر اذن انا حاموووووت
حفصة

عتبات البهجة

"الوقوف على عتبات البهجة دائما أفضل من البهجة نفسها... اجل، البهجة أمر سهل، لكن إذا طمعت فيها قتلتك و أهلكتك."
ابراهيم عبدالمجيد-عتبات البهجة

Sunday, February 8, 2009

يوم مثالي جدا


اصحو من النوم منزعجة
لماذا؟ لا لشئ الا انني لا اريد الفوقان
فلا شئ في هذا العالم يستحثني على الحياة
حتى الحياة نفسها لا تدعوني لها
اصبحت بخيلة
نزقة
عصبية و صعبة المراس
يومها حلو
و تتبعه بعشرة مرين
اقيم جسدي المنحل من التعب من فوق مراتب السرير و تحت اردية الغطاء
تبحث اصابع قدمي بحركات سريعة عمياء عن موقع الشبشب حسب اخر مرة تركته بقربي
ارتديه
اذهب شبة عمياء للمطبخ
تك
صوت البراد الكهربائي يسخن المياة
تك اخرى
صوت المحمص يحمص توست الصباح المفترض انه بني دلالة على صحته للبدن

تششششش
صوت سكب اللبن في السلطانة
خراش
صوت جزيئات الكورن فليكس تندفع منهمرة في قاعها غارقة في بحور الحليب الذي يراد لنا تصديق انه طازج

تيت تيت تيت
صوت الميكرووييف يعلن الانتهاء من تسخين حشو التوست
اقذب بكل هذا الى فمي او كيسي الذاهبة به الى العمل
ثم اذهب للحمام
مازلت نائمة
عيني شبة مقفلة
وجهي عابس
لا اريد الصحيان
اتسال
لماذا؟
عن ماذا بالظبط؟
لا اعرف
عن كل شئ
لماذا كتب علي العمل هناك؟
لماذا لم اجد مكانا يقبلني و يرضي طموحي؟
لماذا؟
افتح صنبور المياة
اغسل وجهي استعدادا لنثر نقاط الصابون الطبي فوقه
ادعك
ثم ادعك
فادعك
حتى تستغيث خلايا وجهي
انظر للمراه من بعد غسيل الفقاقيع
فقط لارى نفس الكابة و البؤس
ذبول و انطفاء
حسنا لا جديد اذن
اذهب لارتدي ما يقنعني باني امرأة عاملة في مكان محترم ردئ الصنع فيصبح كعاهرة متكلفة المنظر
انتقي بعناية ما سوف اضعه
و انتقي له ما يناسبه من الحلي الحقيقية او الصناعية
اتاكد من وجود قطرات عيني في الشنطة
محفظتي
نظارتي السوداء
عطري المفضل
مناديلي المعقمة
قلمي و نوتي الشخصية تحسبها لاي وحي كتابة طارئ
ها قد وجدت سيارتي التي طالما انسى اين ركنتها

وصلت للعمل
اهلا وسهلا
يوم جديد من السخافات
الحماقات
الادعاءات
و مؤكد المزيد من التهيؤات نحو شركة افضل في سوق ينهار و ليست لها استراتيجية واضحة
اووف
يا منجي من المهالك يا رب
اجتماعات
مناقشات
ايميلات
التعلب فات فات
هل من جديد؟
لا
فقط اجلسي
ادعي انك تعملين بينما يعلم مديرك علم اليقين انه لا شئ للعمل عليه
ابدا في الغرق في بحور الاوهام
وهم الحياة الافضل التي لا تاتي ابدا
اذن من رسمها و اقنعني انها كذلك؟
ثم وهم اني سعيدة
ثم وهم ان العمل مازال بحاجة لتحسينات
فاتفقد الادارات و اكشف فيها عن القطط الفطسانة
و تبدا مرحلة جديدة ف يالعمل بوجود دواع يتحسين خط سير العمل
هذا هو عملي
خنيقة جدا انا
اعرف ذلك
اراه في عيون الاخرين عندما اهبط عليهم من عليائي الخيالية لاعرفهم ان ما كانوا يفعلونه
لا يجب ان يفعلوه
لانه و بحسب ما عملت قبل ذاك
لا يجب كذا و كذا
بل يجب هكذا و هكذا
ااااااااااااااااااااااااااااه
اخرجها قوية و واهنة في ان معا
ربما طويلة و واهنة
ينتهي اليوم بلا شئ
فمحسنات العمل لا تحدث بين ساعة و اخرى
انها عملية تشكل لا تنتهي
حمل لا معرفة لنا بشهوره
قد يكون خديجا
قد يموت وليدا
قد ينتهي لاخره فقط ليصبح حقيقة واقعة ثم سرعان ما ننساه لنمسك بغيره

اعود لسيارتي
اذهب للنادي الصحي، لا اعرف كيف اذ انه لا شمس فيه ولا هواء نقي
الهث على الماكينات المختلفة
اكتفي بنظرات مرحبة مبتسمة على استحياء اذا تلاقت عيني بعين زميلة اخرى
لا وقت للحديث
الكل مشغول
مهموم
متعالي ايضا
او متقوقع في داخله

اغتسل

اركب ثانية السيارة
اعود للمنزل
اما المسلسل التركي
و اما مبارة مانشستر يونايتد
و ريال مدريد و يوفنتوس و ليفربول

" النهاردة واحد معانا في الشغل...
" مش تستني لما نشوف بيقولوا ايه في المسلسل؟

ماذا يقولون في المسلسل؟؟
اللعنة
سوف اجيب انا على استفهامك
لابد ان يكون هناك عشيق و عشيقة
و تحدث مواقف تفصلهما عن بعض
ثم تتوالى احداث الفراق
ثم الرجوع
فالفراق
ثم الخيانة
ثم الوعد
ثم الهجران
و الطفل السفاح
و الاب المتوفي
و الاخت اللعوب
و الاخ مجنون
و المخرج الملعون
كلهم نفس الاسماء
نفس الوجوه
نفس الاحداث
يبدو انها كانت مسابقة تعبير بعنوان
" واصفا ماذا يحدث ف يكل بيت تركي، عبر عن رايك في مسلسل بما لا يقل عن 200 حلقة

اذهب لغرفتي
اتصفح جهازي
بعض من المسجات هنا و هنا
تعليقات هنا و هناك
اتفقد مواقع اخرى
فقط لاجدها اخرى من ذي قبل
افتح زاوية الحديث
لا احد
ذهبوا فجاة
فروق توقيت
مواعيد عمل طويلة
قرف من الجانب الاخر
لا احد هناك

هل سمعني احد اتحدث مع احد؟

لماذا لا يقوم الروبوت بعملي و حياتي ان صح ان اقول عنها حياة؟



17 comments:

طالب ثانوى said...

اية دة وانا اللى جى قولت بوست مثالى اخيرا بدل الغم والهم اللى موجود فى كل المدونات اجى الاقية هو نفسة بجد بوست جميل طريقتك فية مميزة بالرغم من انى كنت هنام وانا بقراة

^ H@fSS@^ said...

هو ده الهدف بالظبط با فاروق
متحسش بشئ و توصل لمرحلة خمول تلقائي كدليل على اللاشئ
بس انت لحقت تقراه امتى
انا حالا لسه منزلاه
عيني عليك باردة

شرفتني

طالب ثانوى said...

انا كنت بقراة وانتى بتكتبية محسيتش ببرد فجاة كدة وانتى بتكتبية

Migo Mishmish said...

ايه دا ؟
ايه الاحباط دا ياحاجه
الحياه فيها حاجات حلوة كتير ..بس انا مش بلومك انك محبطه ..لانى مريت بالمرحله دى فى حياتى ..بس اهم حاجه انك ماتخليش الاحساس دا يمسك فيكى ويبقى عايش معاكى علطول ..ابقى اقرى البوست الى كاتبه اسمه الا ربع من زمان
تحيااااتى ميجوووو

فاتيما said...

الله عليكى يا حفصة
حتى فى حالة الخمول و الملل القاتل
كنتى جميلة
خالص حبى ليكى

Sherif said...

عزيزتى حفصة
-----------
جميل جدا هذا السيناريو .. عشته معك لحظة بلحظة وكأنها أنا بالضبط

ليس انا فقط .. كثيرون مثلى ومثلك .. لأنك انسانة طموحة غير تقليدية .. لهذا يصيبك الزهق سريعل من الرتابة والروتين

لكن الناس من حولك وهناك .. فقط ابحثى عنهم

^ H@fSS@^ said...

ابو ساندو
نورتني يا افندم
شفو يا سيدي
الحالة دي احتلتني امبارح ووصلت لقمتها و خلتني اكتب الكلام ده مرة واحدة وحياتك
صحيح وقتها كنت مخنوقة خنقة سودا بعيد عنك و عن القاريين
بس كويس انها اتركزت في وقت ما
و دلوقتي راحت لحال سبيلها
مشنكرين يا فندم لاهتمامك
سلم على مشمش لو سمحت


فاتيما
كلماتك دايما بتنورني
خالص حبي ليكي انتي كمان


استاذ شريف
اشكرك لتقدريك للحالتي و التوحد معاها
اعرف اين هم ناسي
فقط بعيدون الا قليلا


تحياتي للجميع

karakib said...

:)
ده كده يعتبر اكتئاب ؟

^ H@fSS@^ said...

لا مش اكتئاب يا كراكيب
هو يوم مافيهوش اي مشكلة
بس يوم محايد
مالهوش طعم
وحيد و بارد

صح؟

karakib said...

وحيد و بارد ... حقيقي فعلا ... عندي كمان نفس الشيء

Wandering Scarab said...

Hafssa..

These are usually called "blah days". We all have one of those every once in a while. Don't let it get you down. When I have one of those days I often fantasize about what it would be like to bring a paintball gun to work, and shoot anyone who comes up with a stupid idea in the head. Try it, it could be fun.

^ H@fSS@^ said...

dear wandering scarab,
unfortunatly this isnt a one day routine, if it was, i wouldnt even have noticed it. this is happening almost everyday for me.
but surly will consider the paintball gun idea.
:D

Desert cat said...

كلنا حفصة
الروتين اليومى المكرر
ما يفعل بالامس هو نفسه سيناريو اليوم هو بحذافيره الغد
بس معلشى انا عندى اختلاف شوية
انتى عندك النادى الصحى انا عندى اسمه جيم وبروحه احد وثلاثاء وخميس
يعنى مش كل يوم
اناخسيت بما فيه الكفاية يا اوختشى وكل ده بسبب ضغط الاعصاب اللى عامله لنا كابتن ريهام
ضغط الاعصاب وليس التمارين المكثفه
اصل عليها صوت ما شاء الله صرخة واحدة كفيلة تلم علينا مصر والدول المجاورة
فالواحد بيتلاشاها امال ايه مدربة كارتيه المفروض الواحد يبعد عن الخبط والرزع ويغنى له

^ H@fSS@^ said...

ههههههههههههههه
قطتي
انتي كابتي ريهام و انا كابتن ايمان
و لو غبت يوم بتجرسني تلفونات
مجتيش ليه
امتى حتيجي
لو مش جاية قولي لي و انا اتصرف و هكذا
لما ساعات باجي لجل خاطر اني اخلص من ملاحقتها
بصراحة بتنفع
ب تخليني مكسوفة من نفسي
لكن لسه مخستش اوي يعني

رابطة هويتي اسلامية said...
This comment has been removed by a blog administrator.
^ H@fSS@^ said...

الاخ او الاخت رابطة هويتي المسلمة
غير مسموح بالاعلانات هنا
تم حذف التعليق و الرجاء عدم تكرار الحكاية دي

شكرا

على باب الله said...

فكرتيني بقصيدة
( مرثية يوم تافه )
لنازك الملائكة

كان يومًا من حياتي

ضائعًا ألقيتُهُ دون اضطرابِ

فوق أشلاء شبابي

عند تلِّ الذكرياتِ

فوق آلافٍ من الساعاتِ تاهت في الضَّبابِ

---

كان يومًا تافهًا.. حتى المساءِ

مرت الساعاتُ في شِبْهِ بكاءِ

كلُّها حتى المساءِ