احكم الحكم

إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
زكي نجيب محمود

حكمة جديدة
ميموتش حق وراه مطالب

انا افكر اذن انا حاموووووت
حفصة

عتبات البهجة

"الوقوف على عتبات البهجة دائما أفضل من البهجة نفسها... اجل، البهجة أمر سهل، لكن إذا طمعت فيها قتلتك و أهلكتك."
ابراهيم عبدالمجيد-عتبات البهجة

Tuesday, May 26, 2009

اليوم صلبوا مجدليتي

بحسب العرف........ بحسب الزمان و المكان

وقفت مجدليتنا تجمع الدم السائل من المسيح
اخذت تتبع اروقة الدماء و تنهل من مجراها
تلتقط شيئا فشيئا كل حبة رمل اختلطت بجيزئاته من قريب او بعيد
تكسر طرف صخرة اشتبهت عليها لمسة منه
او قبلة حانية على دموع الصخر المنهارة
فحتى يومها بكى الصخر لصلبه
بكى لجحود قلوبهم و قسوة عيونهم
اخذت تجمع حبة حبة
و قطعة قطعة
و حتى شذرات الخشب
خشب الصليب المرفوع
جمعتها
اخذت كل هذا و خبأته
بجانب قلبها خبأته
لم تعر اهتماما لشوك الخشب
لخشونة الرمل
لحدود الصخور
بل شدت على جسدها ازارها و ضغطت
"
ان انت تفدي نفسك لنا
فما هو المي بجانبك
وما هي الحياة من بعدك؟

"
هكذا ناجته و هو على الصليب في ساعاتهما الاخيرة
فلا زمن ياتي بعده
لا تاريخ يستحق التدوين من بعده
صلبه هو صلبها
موته هو موتها
و رفعه هو رفعها
و قيامته هي قيامتها

اما الحواريون
فهم من بعده يتاجرون بكلماته
باخلاقه و صفاته
ينشرون منها ما يريدون
و يخفون منها ما يبسط العيون
و يشفي غليل عقول
ها هم يهللون باسمه مدعون
يقولون هو قال فقلنا و انتم له مستمعون
و يزدادوا غيا في ادعائهم
و نحن لهم صامتون
فاليوم حدث جلل
انه المسيح على الصليب يصلبون
و اما مجدليتي
فكانت بقربه تبكي
تنزف معه عل نهريهما يلتقيان لاخر مرة
من هول صدمة يبدو وجهها صامتا
شامخا
لكنه الاسى بعينه يطل من نوافذ جفونها المشدوهة
يا حيفي على عالم نسى مفديه و هلل للمتحدثين باسمه
لكنهم لا يعون
لا الروح روحه
لا الكلمات بحروفه
ولا هو عنهم براض
لكنه صلب
و غدا سوف يقوم

متى قالت مجدليتي هذا الكلام؟
عندما علقوها على المشانق حية
من جسدها ياكلون
في سيرتها يتناقشون
يتسالون
"
من سوف نلقي عليه باخطائنا؟
من للفدي من بعده؟
من سوف نلقي عليه بخوائنا؟
"
اما هي فاخفضت من وجهها وابتهلت
و صلت له و انتظرت
اتتها روحه شافية و مطمأنه
فابتسمت
كان يقول لها في اذنها
" من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر"
و هاي هي
مجدليتي
عاشت منذ الفي عام
و اليوم اكتشفت

16 comments:

ابن المليونير said...

اليوم إكتشفت السر المخفي عن العيون
السر الكائن فى القلوب ،
خلف جدار الجسد و عود الصليب الملعون
مجدليتى أتظلى تبكين دون رجاء ،
الا توقفين النحيب و تتأملى بالمصلوب
هو يحبك أكثر مما تتصورين
يراكى كاملة و الاخرون يروكى ناقصة عقل و دين
مجدليتى ماذا تنظرين ، قد مات المصلوب و قام و مضى وقت الانين
و لا يكون حزن و لا صراخ و لا وجع و لا حنين
لأن الأمور الاولى قد مضت و ولت و صرنا معه قائمين

^ H@fSS@^ said...

رائعة كلماتك بكل المقاييس

نصك في حد ذاته قائم بنفسه

فتحياتي و نورتني

Migo Mishmish said...

ايه الكلام الجميل ده
نص هايل
والراجل الغني ابن الغني ده كلامة رائع برضه
love,
MishMish

على باب الله said...

جميلة جداً

أول مرة أقرالك حاجة بالأسلوب ده لكنها عجبتني بجد

Bastawisi said...

انتي ليه بتستخدمس رموز مسيحية فى انك تنقلي افكارك هل لانك مسيحية ولا لانك خايفة تستخدمي رموز مسلمة؟؟

^ H@fSS@^ said...

مشمش
وحشتني خطوتك
نورتيني
و طمني اعجابك بالنص


على باب الله
متشكرة لاعجابك
انا فيهاوقات بكتب فيها لكن مش بنشرها


واخيرا
حد يحب على التعليق المتخلف البسطاويسي
ولا ارد انا؟

أبوفارس said...

بسطاوى...يعنى أيه رموز مسيحيه..!!؟؟ ولو كان أصل الفكره مسيحى ألم تصبح بعد ألفين سنه ملك للأنسانيه جمعاء..وبعدين هى المسيحيه أفكارها اﻷساسيه كلها جايه منين..؟؟ ماهى كلها موجوده فى اﻷفكار والمعتقدات السابقه عليها..وبالذات ديانات الخصب..ومعتقدات مصر الفرعونيه.. زيها زى اليهوديه زى اﻷسلام..كله منفد على كله..والنبى بطل التناحه دى..روح دور على كتاب محترم فى اﻷديان المقارنه..والا أقولك جبها م اﻷول "الغصن الذهبى "لفريزر..و"فجر الضمير" لجيمس برستيد ...وكتابات السواح..
كفايه عليك
*********
كويس كده ياحفصه والا
تكملى إنت
*************
رقيقه جدا وإضافه ابن المليونير أيضا جميله ربنا يفتح عليكوا ..أنعشتونى..تحياتى ومودتى..خالد

Bastawisi said...

ياه اخيرا حد لقى رد

الرموز المسيحية ملك من يؤمن بها فقط او ملك اللى خايف يستخدم رموزه عشان رقبته ماتطيرش

اول مرة اعرف ان فى الديانات الوثنية صلب و مريم المجدلية

^ H@fSS@^ said...

ما هو انا كان ممكن ارد عليك من الاول و اقولك الادب مالهوش اي علاقة بدين الشخص اللي بيكتبه
دي حاجة
الحاجة التانية انه ف يعقيدتي انا مؤمنة بالمسيح
و ازيد عليه انه في قناعاتي انا بحب المجدلية و ليها رمز عندي
و قصتها مع المسيح في درس عن الرحمة و الدروس دي مالهالش علاقة بمين مؤمن بمين
و زي ما قلت لك الادب مالهوش علاقة بالدين
و انا حرة بقى مادام انا في عقيدتي ايمان بالاديان اللي قبل مني اني استخدم منها ما شاء مادام مش بشتم ولا بقل ادبي و بستغبى و اسفل في كلامي
زي بعض الناس
و لان مافيش قصة في الاسلام وافقت على معنى الكلام اللي كان فبالي وقتها
بصراحة مش قادرة امنع نفسي من اني اقولك انت اغبى واحد شفته قرا شعر او ادب بشكل عام
بجد يعني حاجة مصيبة

^ H@fSS@^ said...

اه صحيح
انا مش متضايقة من النص ولا خايفة منه ولا عندي اي مشكلة
لان اول تعليقين من ناس محترمة بتفهم ف يالادب و اهم ديانتهم مسيحية زيهم زيك
بس هما يعني عارفين معنى حقيقي للدين و للتعامل
و مشتكوش
غير بقية صحابي المسيحيين التانيي اللي شافوا كلامي ده و اعجبوا بيه مش بس سكتوا
لا اعجبوا
فالحمدلله مش محتاجة لا رايك و لا استفسارك الخبيث

Bastawisi said...

الادب فعلا مالوش علاقة بدين الشخص الا اذا كان مسلم لان زي ماقلنا مرارا و تكرارا ان الاسلام دين مدخل نفسه فى كل حاجة فى المأكل و المشرب و الى اخره

انتي للاسف كدابة لما تقولي مؤمنة بالمسيح كمسيح انتى بتحقري من شانه و بتعتبريه كمسلمة نبي و بشري فقط مش أله كامل زى ماهو

انتي حرة تحبي المجدلية أو لأ كمان انا مامسكتش سيف و قررت ادبحك عشان كتبتي الشعر ده انا بس بسجل ملاحظاتي

ربنا يسامحك عالشتيمة

Mourad said...

بسطاويسي
من أين أتيت بكلمة أن الرموز ملك لمن يؤمن بها فقط؟؟ هل وجدتها في الكتاب المقدس؟؟ أم أن المسيح تركها لك في وصية لم يعلم بها أحد إلاك؟
الأديب لا يقف عند حدود أديان أو سياسة أو قومية، فالأديب يكتب و يستخدم كل ما وصل إلى عقله من معرفه
الخوف من استخدام الرموز الإسلامية هو شيء أخرق جدا، فمن يعرف من هنا حتى يخاف؟؟
دان براون استخدم نفس رموز تلك الخاطرة، و لم تتفوه بكلمة
لماذا احتكرت المسيح، و المجدلية، و بطرس و بولس و يوحنا و ساكبة الطيب، و نازفة الدم عندك؟؟
كل من لا يؤمن بالكتاب المقدس، فسيراه عملا ادبيا في المقام الأول
هل أنت عندما تصف دولة أخرى أو تستخدم رموز موجوده بها، تكون منتمي لتلك الدولة؟؟ رجاء توقف عن الأي كلام
فأنت ثائر بلا قضية

Bastawisi said...

انا أقصد ان اللى مؤمن بيها هو اللى هايحب يستخدمها و مع ذلك لو قريت اللى انا كتبته لحفصه اني مش معترض على استخدامها للرموز فى الشعر بتاعها انا بس بستفهم ليه مستخدماه رغم انها غير مؤمنة بيه بل و لديها البديل كمؤمنة بالأسلام

أتفق معاك ان الاديب ليس له حدود فى المعرفة و التعبير الا بقى اذا كان مسلم لان الاسلام يلغي الاخريات مستبدلا بهم مالديه

^ H@fSS@^ said...

بص يا مراد
الحوار مع واحد زي ده بيسموه حوار الطرشان
هو مصر يخزل كل افعال المسلمين فيا
و ردا على ضيق افقه المعروف للجميع
حقله ماشي
خلاص
مادام انت معتبرني مسلمة و مختزل تاريخ 1400 سنة فيا
فحقولك انك غير مرحب بيك هنا
و اي تعليق لك تاني عندي في ايا كان موضوع
مش حنشره
بس
عشان انا مشفتش غباء بالمنظر ده
و دي لعلمك يا بسطاويسي مش شتيمة
انا بس بقر واقع و بحاول اعرفك غلطك
روح شوف مين يستحلمك و انت خانق الجميع بقرف تعليقاتك عندهم
لزقة بغرا بعيد عنكوا

أبوفارس said...

"اول مرة اعرف ان فى الديانات الوثنية صلب و مريم المجدلية.
..."
مش بقول لك روح أقرا وتعال..خالد

Lounge Abu A7mos Al Tibi said...

بسطاويسي بيه

انت ايه اللي مزعلك...بصراحة الحق عليك...والسبب في كدة انك مهرطق....والسبب في هرطقتك هو اسمك...قوللي ليه...خليني اشرحلك البلوة المسييحة اللي يحتويها اسمك....يا افندي يا محترم...حد برضه يسمي نفسه بسطاويسي....انت عارف يعني ايه بسطاويسي........

اديني مخك وامشي انت حفيان...بسطاويسي اسم ينقسم الى3 اجزاء,,,
بسط اوي سي....بسط او بست هي الهة النار عند الفراعنة...ودي كانت على شكل قطة...وكانت تعبد في شرق الدلتا....نواحي الزقازيق..حيث يوجد تل بسطا....مركز عبادة الالهه بست او بسط...اللي اتى منها الاسماء بسطا و بسطاوي واسم سعادتك...اما باقي اسمك فمعناه المجد والتسبيح....يا ليلة طين....يعني اسمك لوحده جناية...... المجد والتسبيح للالهه بست....ما هذا الا شرك مبين وكفر مشين....خسئت يا بسطاويسي.....
Abu A7mos