احكم الحكم

إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
زكي نجيب محمود

حكمة جديدة
ميموتش حق وراه مطالب

انا افكر اذن انا حاموووووت
حفصة

عتبات البهجة

"الوقوف على عتبات البهجة دائما أفضل من البهجة نفسها... اجل، البهجة أمر سهل، لكن إذا طمعت فيها قتلتك و أهلكتك."
ابراهيم عبدالمجيد-عتبات البهجة

Thursday, July 3, 2008

أحلام و أنغام

حلمت به، هذا ما كنت متأكدة منه، و لكن كيف أحلم به في البداية ثم ينتهي حلمي بأخر؟؟ و من هذا الأخر، ما هو الا زميل عمل لم تتم على زمالته الا الشهرين!!؟
حلمت اني تحدثت مع حبيبي على الهاتف، اتفقنا ان نتواعد في حديقة نقصدها دائما لبساطتها و جمال مناظرها الطبيعية
حالما وطأت قدمي الشارع شعرت بأحساس غريب، أحساس قال لي انك لن تريه بعد الان، لن تلتقوا من هذة اللحظة فصاعدا.
غيمت سماء عقلي و رأيت كل شئ استحال رمادي اللون. حتى دموعي رايتها كالفضة المتلألأة مشوبة بسواد رغم انني لم اتكحل في نهاري هذا. وودت الصراخ متاوه من وقع الخبر الأليم الا ان ظهور تاكسي وقف وحده دون اشارة مني دفعني للسكوت. نظرت للسائق فلم يتكلم لكن عينيه قالت اركبي فورا سوف اخدك الى هناك. ركبت فطارت بي العربة مجازفة بكل قوانين الطبيعة. طوال طريقي كنت متحفزة، كيف لن ارى حبيبي؟؟ اتراني اموت في هذا النعش الطائر ام اترك المكروه يحدث له و هو بعيدا عني؟؟؟
في لحظة احسست انه لا هواء لي لاستنشقه، فوقف وجهي على تعبير واحد(عين مفتوحة على اقوى مدى لها، فم متهدل لا تحكم لي عليه و انف توقف على استنشاق ايا كان مصدره)
ياللعجب!!؟؟ وصلت الى الحديقة المزعومة، كم اكرهها الان. و لكني ما ان وصلت حتى رن تلفوني المحمول( حلمي حديث و الكيتروني المفردات فيما يبدو) ظهر صوته الخفيض فتنهدت منهية توتري و جزعي عليه و انخفض ادريناليني حتى لم اعد استوعب اي شئ مما قال
" المهم متكونيش زعلانة مني؟"
" ازعل من ايه بس؟؟"
"الله ؟ مش لسه قايلك اني مش حقدر اجي و حاولت اكلمك بس كان بيديني خارج الخدمة!!؟"
"@#$^%^*%^$؟؟؟؟؟؟؟"

8 comments:

نعكشة said...

هههههههههههههههههههههههههه

لا حلمك متطور متطور

يعني تاكسي العاصمة
وموبايل
وخارج نطاق الخدمة
مقالش في الاخر
عذرا لقد نفذ رصيدكم

....

اتمني لكي دوام الصحة

دمتي سالمة

سلامون عليكي

Lounge Abu A7mos Al Tibi said...

very nice

AAAT

HafSSa said...

اهلا بنعكشة
هو فعلا الحلم متطور اوي
بس مكنش ليا يد فيه
تعملي ايه بقى
نورني تعليقك و اهلا وسهلا


ابو احمس
شكرا جدا لكلماتك المشجعة
نورت البلوج من بعد غياب


تحياتي

مُزمُز said...

جميل النص ده بجد يا حفصة

جميل فعلا فعلا

ناضج في سرده ولغته وشفيفة الصور المرسومة فيه بمهارة رائعة

وتلاحق سريع ولاهث في التفاصيل خلاني مستمتع ومندمج ومتأثر لحد الصحيان والرموز العجيبة اللي في الآخر

يا ترى دي تبع عقلك الباطن وللا ايه بالظبط؟

:)))

HafSSa said...

اهلا مزمز
والله شهادة جميل من واحد زيك متذوق و زوقه راقي اعتبرهاوسام على دماغي من فوق
بس اياك تسالني عن مصدر الكلام
المهم انه يطلع، صح؟

تحياتي و نورتني

Sherif said...

لماذا توقعتى غيابه؟

هل كانت هناك اشارات سابقة توحى بذلك ؟ حتى انها سقطت فى احلامك؟

أم أنك على حافة بحيرة جديدة وقصة توشك على البدء ..فاراد عقلك الباطن اسدال الستار على الماضى؟

Magdy said...

ايه الحلاوه دي يا أبو حفص؟

HafSSa said...

استاذ شريف
مظنهوش توقع للغياب
هو كان حلم و وقت لما حصل الحلم مكنتش فيه اي علامات
لكن هو كان اسدال الستار حاليا
و للاسف لا توجد اية بحيرات جديدة
هي الحكاية معقدة شوية
بس اهو عمر الادب او الاحلام كان لها تفسير منطقي
نورتني


مجدي باشا
تسلم ايدك يا فندم بس بليز بلاش ابو حفص دي بتجيبلي ارتيكاريا


تحياتي للجميع