احكم الحكم

إن التطرف هو أن تختار مسكنا فكريا و عقائديا لتقيم فيه راضياً عن نفسك و لكنك لا تريد لغيرك أن يختار لنفسه ما يطيب له من فكر و عقيدة بل تلزمه إلزاما بالحديد أحيانا أن ينخرط معك تحت سقف فكري واحد
زكي نجيب محمود

حكمة جديدة
ميموتش حق وراه مطالب

انا افكر اذن انا حاموووووت
حفصة

عتبات البهجة

"الوقوف على عتبات البهجة دائما أفضل من البهجة نفسها... اجل، البهجة أمر سهل، لكن إذا طمعت فيها قتلتك و أهلكتك."
ابراهيم عبدالمجيد-عتبات البهجة

Wednesday, December 10, 2008

و تحدث قلبي

توقف قلبي لبضع لحظات، أحسست به فورا، كيف لا، أنه قلبي. سألته ما لك؟ فقال متعجبا" مالي؟ هل اصارحك بما في من دون غضب؟؟"

وافقت، فلقد كانت وحدتي تجزني بحوافها التلمة ببطء، اردت التحدث مع اي صوت، فكان قلبي، فتح نفسه لي. تنهد بحرقة حتى بكت بطيناته و اذيناته في سيمفونية شجن مشتركة. تركته يبكي حتى تطهرت كل خليا دمي من كأبتها و حزنها الذي يصقلها.

شرع يخرج ما في طيات انسجته

فأنصت له سمعا

"

قد كنت قلبا كبيرا يسع لكثيرين

و انت تعلمين

تعلمين علم اليقين

كم احببت و كم عاشرت

ثم فارقت و طعنت

فتذهبين و تعودين

مكسورة الخاطر

مشروخة الفؤاد

ندية الجبين

تبكين حتى تشكو منك منابع الحزن

تصرخ لجفاف خزينها الذي لا يكفي حزنك الدفين

فاراك انا و افعل ما انت به تامرين

و اسكت و يحز في نفسي ما انت به تقومين

من القاء لوم

من تانيب ذات

من لعن الضمير

فأقول لها شأنها

فعقلها يزن الكثير

و ما عليا الا البلاغ المبين

المرة تلو المرة

الكرة من بعد الكرة

تبدأين فتحبين و تعطين

و ما أنا الا تباع لشعورك النبيل

تسعين للكل و يسع مكاني لكثيرين

لكن

لا مكان لنا فالجميع مشغولين

ضائقين

مأفولين

أما انا و انت فباقين

نسع للكل و لا يسع لنا الباقين

اتعبتني و قد كنت فرحا

جذلا

خدوما و من المطيعين

اما اليوم

فلا سكوت لي و انا اراك تنهارين

بشيم حبك الجارف تتمسكين

قد قررت قرارا و ان لك ان تسمعين

قد كان انه لا حب لك بعد اليوم

و لا انت من المعطيين

فلست انت بخسرانة

او حتى من الملامين

بل هم من سيكونوا مفتقدين

بحرا يروي الظمأنين

و حبا يجرف معه كل صاحب حزن قديم و قلب مكسور

او من كان مهجورا ، وحيدا على شاطئ كبير



لا حب لك بعد الان.

8 comments:

Khaled - Qatar said...

ابشر قلبك من الآن بأنه لن يستطيع
.
هل يملك النهر تغييرا" لمجراه ؟
كل علم و انتي بخير و عافية و سعادة

new life said...

ليس حديث قلبك هذا
بل انه حديث عقل موزون
لا يصدر عن قلب أدمن العشق حتى الثمالة
اهو يكذب عليك اذن حين اختار ان يكف عن الحب
ام انها مجرد سحابة حزن عابره سيبدأ بعدها فى قصته الجديده
اعلمه جيدا هذا القلب
لطالما اعتاد على الصدمات و لطالما خرج منها ليستعد للصدمة القادمة

^ H@fSS@^ said...

اعزائي
خالد و حياة جديدة
من المرات القليلة التي يكون فيها التعليق بليغ كما مستوى النص نفسه
فشكرا لكم
لكن اخفتموني من فكرة رجوع القلب للشعور مرة اخرى
ياللعذاب

Omar said...

شرف لى اتابع مدونتك الرائعة

تحياتى لك

Lounge Abu A7mos Al Tibi said...

love is like life..our life just starts...so is love..it just happens....

^ H@fSS@^ said...

شكرا يا عمر لكلماتك الايجابية
شرفت البلوج




abu ahmos,
what u said is true but, we live one life that has its ups and downs, while love is like a cat with 9 lives, dies and re-lives, dies and re-lives etc etc, between all these times of diying and re-living, the heart grows weary and tired to function again while u had to complete living ur life without it, its like having to cut off one of ur organs.
u can still live but its not that normal.
so it just happens, but it dies all of a sudden. so sad i guess

حـنــّا السكران said...

هو كلام عقل ..هذا صحيح كما قال حياة جديدة..بل عين العقل .. لكنّ عين القلب أمر اّخر .. أحياناً يتذاكى العقل على القلب .. فقط حين يكون القلب تحت الصدمة .أو تحت الإنعاش .. نحاول أن ننعشه بكلام مباشر و صادم و قوي و حكيم ..اّتٍ من العقل .. لكن في النهاية ..يخرج القلب من صدمة ..ليجهـّز نفسه لصدمة أخرى .. و لا يتوب .. لا يتوب أبداً ..مهما بلغت ..بلاغة العقل ..
ـ هذا كلام عقل .. لا كلام قلب .. إلاّ إذا اعتمدنا مبدأ ( عم بحكيكي يا جارة .. اسمعي يا كـنـّـة )

ـ لا أدري إن كان المثل واضح أو معروف عندكم .
ـ كل عام و أنت بخير

An Egyptian said...

شعر جميل
واضح انك موهوبة فى الموضوع ده